المرأة والرجل في الأردن "صورة إحصائية"
الرئيسية » المرأة والرجل في الأردن "صورة إحصائية"
المصدر: 
دائرة الإحصاءات العامة
المنطقة الجغرافية: 
عالمي
سنة النشر: 
2012
الممول: 
المركز الدانمركي للبحوث ودراسات المرأة
نوع البحث: 
كمي
الملخص والتوصيات: 

يقدم تقرير المرأة والرجل في الأردن " صورة إحصائية "  والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة وبدعم من الحكومة الدنمركية ومركز دراسالت المرأة مؤشرات إحصائية دقيقة عن المرأة الأردنية في مجالات التعليم والعمل والفقر والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. ويحتوي على أربعة فصول تضمنت وصفاً احصائياً لتباينات النوع الاجتماعي في الأردن في مجالات التعليم والفقر والعمل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. فقد تناول الفصل الأول وضع التعليم في الأردن من خلال التركيز على أبرز التباينات بين الجنسين مع الإشارة إلى الخصائص والمؤشرات الأساسية المتعلقة بالذكور والإناث في مجال الالتحاق بالتعليم والتعليم العالي وقد تم ربط مؤشرات التعليم بالمؤشرات الأخرى كالمؤشرات الاقتصادية والصحية وتكنولوجيا المعلومات والفقر. وتناول الفصل الثاني موضوع الفقر من منظور جندري، حيث تمت دراسة أوجه الاختلاف بين أرباب الأسر الفقيرة وغير الفقيرة في كثير من المجالات والتي منها المجالات الصحية والتعليمية والاجتماعية والاقتصادية. وركز الفصل الثالث على دراسة المشاركة الاقتصادية للنساء في سوق العمل الأردني حسب خصائص مختلفة، في حين تناول الفصل الأخير من التقرير مؤشرات تطور قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأبرز خصائص العاملين فيه.
وفيما يلي بعض نتائج التقرير:
 انخفضت نسبة الأمية بين الإناث من 85.4% في عام 1961 إلى 10.3% في عام 2010، كما انخفضت نسب الأمية بين الذكور من 52.5% في عام 1961 إلى 3.7% في عام 2010.  ارتفعت معدلات الالتحاق بالتعليم للذكور والإناث في كافة مراحل التعليم تبين أن السبب الرئيسي لعدم الالتحاق بالمدرسة أو ترك التعليم بين أفراد الأسر الفقيرة الذكور هو عدم الرغبة بالدراسة وبنسبة بلغت 22.5% مقابل 17.7% لأفراد الاسر الفقيرة الاناث بلغت نسبة الإناث الملتحقات بالجامعات الأردنية 51.2% في عام 2010 في حين بلغت نسبة الطلبة الملتحقين 48.8%.  بلغت فجوة الأجر بين المشتغلين الذكور والاناث في القطاع الخاص من حملة البكالوريوس فأعلى 36.5%، في حين بلغت فجوة الأجر لحملة الثانوية أو الدبلوم المتوسط 16.6%.  أكثر من نصف فرص العمل التي تم استحداثها في سوق العمل الأردني في عام 2010 استفادت منها الإناث اللاتي يحملن المؤهل الجامعي وبنسبة بلغت 54.4% من إجمالي فرص العمل المستحدثة للإناث.  بلغت نسبة الفقر للأسر التي يرأسها ذكور 9.5% من إجمالي الأسر في المملكة مقابل 0.9 % للأسر التي ترأسها الإناث.  انخفض متوسط الدخل السنوي للأسر الفقيرة التي ترأسها الإناث مقارنة بالأسر الفقيرة التي يرأسها الذكور بمقدار 538 ديناراً.. بلغ معدل البطالة للأفراد الفقراء الذين أعمارهم 15 سنة فأكثر من الإناث 56.5% مقابل 25.1% للذكور.  تعاني المرأة الفقيرة من انخفاض معدل مشاركتها الاقتصادية في سوق العمل، حيث بلغ المعدل للإناث اللاتي أعمارهن 15 سنة فأكثر 9.7% مقابل 67.7% للذكور.  طرأ تحسن طفيف على مشاركة المرأة في سوق العمل خلال العقود الماضية إلا أن هذا التحسن لا يزال دون الطموح، حيث لم يتعدى معدل المشاركة الاقتصادية للمرأة 15% حتى عام 2011، مقارنة مع 63% للذكور  .   تركز حوالي 40.7% من المشتغلات في نشاط التعليم، كما اجتذب نشاط الصحـة والعمل الاجتمـاعي حـوالي 13.8% من مجموع النساء المشتغلات.  شكلت الإناث المشتغلات بأجر في القطاع الحكومي خمس المشتغلين الذكور والاناث في هذا القطاع في عام 2011، و17 % في القطاع الخاص.  استفادت الإناث من ما نسبته 25 % من فرص العمل التي وفرها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأردن في عام 2011، وبلغت نسبة الإناث المشتغلات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 15% من مجموع المشتغلين في هذا القطاع في عام 2011. ارتفعت نسبة مستخدمي الحاسوب من الإناث من 44.1% في عام 2007 إلى 47.4% في عام 2011 وبزيادة بلغت 7.5%. و87% من الذكور الذين مستواهم التعليمي بكالوريوس فأعلى يستخدمون الحاسوب مقابل 83% للإناث لنفس المستوى التعليمي. كما كان الاستخدام الأكثر  للحاسوب لدى الذكور والإناث للاستعمال الشخصي. ارتفعت نسبة الإناث المستخدمات للإنترنت من 39% في عام 2007 إلى 45.7 % من مجموع المستخدمين في عام 2011. وكان أكثر من ثلث المستخدمين للإنترنت من الذكور والإناث في عام 2011 من الذين أعمارهم (15-24).  54% من الإناث يستخدمن الإنترنت في المدارس في عام 2011، في حين كان معظم المستخدمين الذكور للإنترنت في المقاهي.